من هو مكتشف الجاذبية ..؟


اسحق نيوتن يمثل إجابة عن سؤال: (من هو مكتشف الجاذبية؟)، فاسم اسحق نيوتن ارتبط ارتباطًا وثيقًا بكلمة الجاذبية الأرضية وبالتفاحة أيضًا، حيث ارتقى ليصبح العالِم الأكثر نفوذًا في القرن السابع عشر، وأفكاره أصبحت أساسًا للفيزياء الكلاسيكية.

بعد بدايات متواضعة جدًا، لكن هل فعلًا سقطت تفاحة على رأس نيوتن وهذا ما حفزه لاكتشاف الجاذبية؟ كثير من العلماء يقولون أنَّ هذه القصة قد لا تكون صحيحة، لكن هناك الكثير من الكتب التي تؤكد أنّ نيوتن قال بنفسه أنه تساءل عندما سقطت التفاحة، كيف أنّها تسقط دائمًا بشكل عمودي.

وليس للأعلى أو على الجوانب، وهذا قاده إلى الاعتقاد بوجود جاذبية لمركز الأرض، لكنّ حقيقة أنّها سقطت على رأسه قد تكون أسطورة، لكن من المؤكد أنّه كان عالم رياضيات وفيزياء فذ، وهو الوحيد الذي يمثل الإجابة غير القابلة للشك على سؤال: "من هو مكتشف الجاذبية؟.

إسهامات نيوتن في الفيزياء :

 بعد الاجابة عن سؤال: (من هو مكتشف الجاذبية؟) لا بدّ من التعرف على أهم إسهاماته، حيث كانت اكتشافات اسحق نيوتن عبارة عن أفكار أكثر منها اختراعات، فمن أهم اختراعاته قوانين الحركة الثلاثة وقانون الجذب العام لنيوتن ونظرية ذات الحدين.

وفي مجال البصريات كان اكتشافه الذي يتمثل بتكوين ضوء أبيض متكامل بما يسمى ظاهرة الألوان في علم الضوء، ووضع أساسيات علم فيزياء البصريات حيث كان أوّل من طور العدسات العاكسة في التيلسكوب والذي عملت على تكوين صورة أوضح بتيلسكوبات أصغر حجمًا، وفي الرياضيات كان أعظم اختراعه هو علم التفاضل والتكامل.

فقد كان مجرد علم الرياضيات والجبر غير كافيين لشرح أفكاره. وللإجابة أكثر عن سؤال: (من هو مكتشف الجاذبية؟)، لا بدّ من ذكر إسهاماته في الفيزياء.

فلقد عمل نيوتن في الفيزياء الكونية عن طريق دراسة الجاذبية وتأثيراتها على مدارات الكواكب مع الإشارة إلى قوانين كبلر في حركة الكواكب.

 وتوصل أيضًا إلى دليل على أن الشكل البيضاوي لمدارات الكواكب سينتج عنه قوة مركزية تتناسب عكسيًا مع مربع متجه نصف القطر، ونُشرت مبادئه هذه في عام 1687 وكانت أوراقه بعنوان Principia، وضم عمله هذا قوانين الحركة الثلاثة.

وقدم أيضًا أول تعريف تحليلي لسرعة الصوت في الهواء ، ولقد بنى على الأفكار المطروحة من قبل العلماء السابقين، بما في ذلك جاليليو جاليلي وأرسطو وتمكن من إثبات بعض الأفكار التي كانت نظريات في الماضي فقط.