معلومات عن القطب الشمالي


قبل 110 أعوام، وتحديداً في السادس من أبريل/نيسان عام 1909، حقَّق المستكشف الأمريكي روبرت بيري حلماً بعيد المنال، عندما وصل هو ومساعده ماثيو هنسون إلى القطب الشمالي.

كان الأمر شديد الصعوبة، فلم تكن خرائط جوجل متاحةً بعد، وليس هناك GPS، كل ما يمكن استخدامه كان خريطةً أو أطلساً فقط، نحن نتحدث عن بدايات القرن العشرين، حينما لم يكن كلا القطبين الشمالي والجنوبي قد اكتُشف بعد.

لماذا كان استكشاف القطب الشمالي أكثر صعوبة من نظيره الجنوبي :

كان العثور على القطب الشمالي أصعب، فعكس القطب الجنوبي، الذي يقع على كتلةٍ أرضية، يقع القطب  الشمالي في بحرٍ شاسعٍ مغطَّى بالجليد العائم.

ونظراً إلى أنَّ الجليد مستمرٌّ في الحركة، فإنّ تنصيب عَلَم أو وضع علامة على البقعة غير مجدٍ أي منهما. بالإضافة إلى ذلك، تُصبح البوصلات المغناطيسية عديمة الفائدة في المناطق القطبية، بسبب المجال المغناطيسي في القطبين.

بناءً على ذلك، اعتمد تحديد موضع الشخص على العمليات الحسابية باستخدام الكرونومتر Chronometer وهو في الأساس قطعة زمنية عالية الكفاءة؛ وآلة السدس Sextant وهي أداة ملاحية تسمح للمستكشف بحساب خط العرض استناداً إلى موقع الشمس.

رحلات بيري لاستكشاف القطب الشمالي :

قام بيري، وهو مهندس مدني في البحرية الأمريكية، بأوَّل رحلة له إلى المناطق الداخلية من غرينلاند في عام 1886. وفي عام 18911، انضم إليه هينسون -وهو بحار أمريكي من أصل إفريقي- في رحلته القطبية الشمالية الثانية.

قام فريقهما برحلةٍ طويلة في شمال شرقي غرينلاند، واستكشف ما أصبح يُعرف باسم "Peary Land"، وهي شبه جزيرة تقع شمال غرينلاند.

في عام 1893، بدأ المستكشفون العمل نحو القطب الشمالي. وفي عام 1906، خلال محاولتهم الثانية، وصلوا إلى خط العرض 88 درجة شمالاً تقريباً، على بُعد 150 ميلاً فقط من هدفهم.

في عام 1908، سافر الفريق إلى جزيرة إليسمير Ellesmere عن طريق السفن. وفي عام 1909، قطعوا مئات الأميال من الجليد، ووصلوا في يوم 6 أبريل/نيسان إلى خط عرض 90 درجة شمالاً عند القطب الشمالي.

شجار على الاكتشاف.. دكتور كوك: أنا وصلت أولاً :

تحدى الدكتور فريدريك أ. كوك تمييز بيري وفريقه بكونهم أول من وصل إلى القطب الشمالي، فقد ادّعى  كوك أنه قد وصل بالفعل إلى القطب في العام السابق.

في سبتمبر/أيلول من عام 1909، أعلن كوك أنه وصل هو واثنان من رفاقه من الإنويت (سكّان شمال الكرة الأرضية) إلى القطب الشمالي في 21 أبريل/نيسان 19088. وادّعى أن الظروف الجوية السيئة والجليد المنجرف قد منعا عودته جنوباً، واضطر هو ورفاقه إلى البقاء خلال فصل الشتاء في كهف الجليد.

وفي أول سبتمبر/ أيلول 1909، نشرت صحيفة نيويورك هيرالد الواسعة الانتشار آنذاك، عنواناً في الصفحة  الأولى عن اكتشاف الدكتور فريدريك كوك للقطب الشمالي، ووصفته الصحيفة بأنه عاد من الموت بعد أكثر من عام من اكتشافه القطب الشمالي والذي كان في أبريل/نيسان 1908.

بينما نشرت صحيفة نيويورك تايمز، في 7 من سبتمبر/ أيلول 1909، عن اكتشاف بيري للقطب الشمالي بعد تجارب استكشافية لمدة 23 عاماً.

حسابات ويوميات هي كل ما يمتلكه الطرفان من إثباتات .

بعد وقتٍ قصير من عودتهم، قام كل من كوك وبيري بنشر نسخته الخاصة من الحقيقة في الكتب التي  ناقشت حملاتهما واكتشافاتهما بتفاصيل دقيقة. لاحقاً أصبحت هذه الكتب أكثر الكتب مبيعاً.

وقع عبء إثبات الاكتشافات القطبية على المستكشف، فمن دون الأساليب الحديثة، كان من المتوقَّع أن يحتفظ المستكشفون القطبيون خلال هذا الوقت باليوميّات المفصَّلة والمكتوبة بخط اليد لرحلاتهم، وضمن ذلك الحسابات الملاحية.

عكْس اليوم، عندما يقوم المسافرون بالتدوين حول رحلاتهم إلى أماكن غير معروفة، والتقاط مئات الصور الرقمية والفيديو على طول الطريق، كان المستكشفون القطبيون في عام 1909 أكثر تقيُّداً بأدواتهم.

حتى البث اللاسلكي كان محدوداً خلال هذه الفترة الزمنية؛ كان على المستكشفين الوصول إلى أقرب مدينة مأهولة بالسكان، لمشاركة اكتشافاتهم مع العالم.

تبع ذلك جدالٌ كبير، وفي عام 1911 أقرّ الكونغرس الأمريكي رسمياً بإنجاز بيري، فقد كان يسانده بعض الرعاة الأقوياء مثل "نيويورك تايمز"، ومجتمع "ناشيونال جيوغرافيك".

يحتوي برنامج المحفوظات التابع لمركز بيرد بولار للأبحاث، على أوراق فريدريك أ. كوك، في حين توجد مذكراته وأوراقه الشخصية الأخرى بمكتبة الكونغرس في واشنطن العاصمة، ويمكن العثور على أوراق روبرت إي بيري في الأرشيف الوطني الأمريكي بواشنطن العاصمة.

لكن في الأمر ثغرة.. يبدو أن كليهما لم يصل إلى القطب الشمالي:

في السنوات الأخيرة، يشير مزيد من الدراسات للادعاءات المتضاربة إلى أن أياً من البعثات لم تصل إلى القطب الشمالي بالضبط، ولكن اقترب بيري وهينسون أكثر من ذلك بكثير، فكانا -على الأرجح- على بُعد 30 ميلاً فقط.

ففي عام 1988، أعادت الجمعية الجغرافية الوطنية فحص الادعاءات المقدمة من كلا المستكشفَين.  وكشفت إعادة الفحص أن الأدلة التي قدمها بيري لم تُثبت وصوله إلى القطب الشمالي، بل كان على مسافة قريبة جداً منه، كما لم يتم دحض ادعاءات كوك أو إثباتها أيضاً.

كوك وبيري كانا زميلَي سفر :

لم يكن وصول كوك وبيري إلى القطب الشمالي مفارقة، فقد كان الاثنان زميلي سفر. تخرَّج كوك في كلية الطب بجامعة نيويورك عام 1980، وقُبيل حصوله على نتائج الامتحان، توفيت زوجته وطفله في أثناء الولادة.

وبينما كان يرغب في الهروب مما يعايشه، قرأ أنّ بيري، المهندس المدني التابع للبحرية الأمريكية، يبحث عن متطوعين، ومن ضمنهم طبيب، للذهاب في رحلة استكشافية إلى غرينلاند.

انضمَّ كوك إلى الرحلة عام 1891، وبدأ الاثنان في الاقتراب أكثر فأكثر، خاصّة بعدما خضع بيري لعلاج كوك بعدما كسرت ساقه.

سرعان ما افترق الثنائي، وسار كل منهما في طريقه لاستكشاف القطب الشمالي، ولكن التقيا مرة أخرى عندما أنقذ الدكتور كوك حياة بيري حينما تقطعت به السبل في منطقة القطب الشمالي.

واصل بيرى حملاته الخاصة للوصول إلى القطب الشمالي، في حين وسّع الدكتور كوك استكشافاته، فذهب إلى جبل ماكينلي (دينالي) في ألاسكا، وذهب إلى أنتاركتيكا أيضاً قبل أن ينطلق أخيراً إلى القطب الشمالي مرة أخرى في فبراير/شباط 1908، عندما فقد طريقه هو وزملاؤه.

عاد الاثنان، وأعلن كل منها أنه وصل إلى القطب الشمالي، واستمر الجدل كما ذكرنا، وإلى الآن لا نعرف أيهما يقول الحقيقة، ربما كلاهما كان على حق، وربما لم يوفَّق أيٌّ منهما في الوصول إلى القطب الشمالي.

ريتشارد بيرد حلَّق فوق القطب الشمالي، ولكن لا مانع من التشكيك :

لم يقتصر الجدل على بيري وكوك فقط، ففي عام 1926، بدعمٍ من الجمعيّة الوطنيّة الجغرافية، وتبرّعات  عديد من الأشخاص، وصحيفة نيويورك تايمز، وبعض الجهات الأخرى، تمكَّن ريتشارد بيرد، الذي تقاعد رسمياً من البحرية الأمريكية، من استئجار سفينة، وشراء طائرة، وجمع المعدات اللازمة للشروع في رحلته إلى القطب الشمالي.

وفي 9 مايو/أيار 1926، انطلق بيرد في رحلته وطار فوق القطب الشمالي وفقاً لحساباته، والتقط عديداً من الصور والقراءات، ثم عاد إلى سبيتسبرغن في النرويج.

لقي بيرد عديداً من الأوسمة لهذا الإنجاز وأصبح بطلاً شعبياً. فحصلت الجمعية الجغرافية الوطنية على سجلات بيرد، وأكدت أن حساباته وأجهزته الملاحية دقيقة. ولكن، شكَّك البعض في إنجاز بيرد معللين ذلك بأن الطائرة التي استخدمها بيرد لم يكن بمقدورها القيام برحلة ذهاب وإياب في 16 ساعة فقط.

واستمر الجدل ما بين التصديق والتكذيب بعد اكتشاف مذكرات بيري، التي دوّنها بالقلم الرصاص، وكان بها كثير من المحو. اعتقد البعض أن المحو يقدم دليلاً على أن بيرد كان يكذب حول التحليق فوق القطب الشمالي؛ في حين اعتقد البعض الآخر أن هذا يدلّ ببساطة على أنه ارتكب خطأً في الحساب وأنه كان يصححه.