قصة نجاح شركة جوجول


كان لاري بيدج و سيرجي برين كلاهما مرشحين للحصول على الدكتوراه عندما تقابلا في جامعة ستانفورد في عام 1996 و بدأوا في التفكير في شكل لـ محرك البحث و كانوا يريدون تسميته باك راب ( BackRub ).
و بعد سنة واحدة، في عام 1997، قاموا بـ إختيار إسم جديد له و في 14 سبتمبر 1997 تم تسجيل إسمه رسمياً Google.com كـ إسم لموقعهم.

و كان هناك رجل إسمه ميلتون سيروتا هو المسؤول عن إختيار المصطلح الذي تم إختيار إسم جوجل على أساسه و كان المصطلح هو (جوجول)، و هو يشير إلى الرقم 1 إلى جانب 100 من الأصفار بعده. و معنى إسم جوجول يشير إلى تنظيم هذا الكم الهائل من البيانات على الإنترنت في فهرس واحد.

(جوجول = 1 و على يمينه مائة صفر(.
كان الهدف الرئيسي لكلا الرجلين هو تنظيم كافة المعلومات التي يمكن جمعها في جميع أنحاء العالم و تقديمها للمستخدم في شكل فهرس، وهذا هو بالضبط ما فعلوه.

الجراج هو المكتب :

عندما حصل الفريق على شيك بقيمة 100 ألف دولار للبدء في تطوير محرك البحث هذا في عام 1998، قام بيدج و برين بنقل العمل إلى جراج في مدينة (بالو ألتو)، و لكن بعد عام واحد، كانت الشركة قد كبرت بشكل ملحوظ و هذا تطلب القيام بنقل مكان العمل مرة آخرى ؛ هذه المرة إنتقلوا إلى مكاتبهم الأولى في نفس المدينة.

نظام ترتيب الصفحات  PageRank :

على مر السنين قد حاول الملايين من أصحاب المواقع قصارى جهدهم للحصول على ترتيب صفحات عالي لموقعهم ، و الذي يُعد واحداً من العديد من المؤشرات التي تدل على قوة و وزن روابط الإتصال لأي موقع، و لكن هذا المصطلح نفسه (بيدج رانك - PageRank )تم إختراعه في سبتمبر 2001 بواسطة فريق جوجل.

نظام ترتيب الصفحات كان جزءاً لا يتجزأ من الخوارزمية الأساسية التي يعتمد عليها محرك البحث جوجل في العمل، و هذا مكَّن جوجل من ترتيب المواقع وفقاً لقوتها.

و في نفس العام لاري بيدج، و الذي يحمل الاسم نفسه لـ نظام ترتيب الصفحات (بيدج رانك) إستقال من منصبه كـ رئيس تنفيذي و تولى إريك شميدت مكانه.

بريد جوجل جي ميل ( Gmail) يظهر :

تم إطلاق خدمة البريد الإلكتروني على شبكة الإنترنت التي أصبحت الآن معروفة لمحبي بريد جوجل بإسم جي ميل – ( Gmail) في عام 2004 وبدأت بسرعة تتفوق على الخدمات التي تقدمها شركات مثل مايكروسوفت و ياهو.
و تم تحديد مساحة التخزين لكل بريد بـ 1 GB - و التي كانت جديدة في ذلك الوقت.

كان عام 2004 أيضاً العام الذي أطلقت جوجل فيه نظام أرض جوجل (جوجل إيرث ( Google Earth و الذي سمح بأن تكون الأرض موجودة كـ خرائط كاملة على أجهزة الكمبيوتر الشخصية بإستخدام صور الأقمار الصناعية.

رسم خرائط القمر والمريخ :
في عام 2005، إنضم جوجل مع وكالة ناسا لإنتاج جوجل القمر و جوجل المريخ و التي سمحت للمستخدمين بـ التنقل داخل كلا الكيانين و هم مرتاحين على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم.

جوجل فيديو :

في عام 2006، تم تقديم جوجل فيديو إلى الجمهور، و كان فيه المستخدمين قادرين على البحث عن مقاطع الفيديو، بدلاً من أن يقتصر البحث على المحتوى النصي فقط.
و في هذا العام نفسه قامت شركة جوجل بالإستحواذ على موقع يوتيوب للفيديو، الذي أصبح "بديلاً حقيقياً" للإعلام التقليدي.
و بالإضافة إلى ذلك، تم إطلاق خدمة مستندات جوجل.

السيطرة على حصة السوق :

من المُقدر أن جوجل يستحوذ على حوالي 66.4٪ من حصة سوق محركات البحث مع وجود موقع ياهو ! كـ أقرب منافسيه.
محرك البحث يحصل على أكثر من 3.5 مليار من طلبات البحث في كل يوم، و مع وجود إعلانات جوجل، فإن كل نقرة على الأعلان تجعل الشركة تربح المال.
و ليس هذا كل ما تملكه جوجل من منتجات و خدمات، فخدمات و منتجات جوجل تتعدي المئة.

ليس هناك الآن أخبار عن أين أو كيف تخطط جوجل للتوسع في المستقبل؛ فبعد كل هذا، نستطيع أن نقول أن حدود جوجل، لم تعد الوصول إلى السماء فقط
.