جامعة كامبريدج


هي ثاني أقدم جامعة على مستوى العالم الناطق بالإنجليزية بعد جامعة أوكسفورد، وإحدى الجامعات السبع العتيقة في الجزر البريطانية.

تقع الجامعة في مدينة كامبريدج بالمملكة المتحدة. احتلّت المركز الأول على ترتيب جامعات العالم حسب تصنيف QS لعام 2010 متجاوزة هارفارد الأميركية لأول مرة منذ 7 سنوات.

تعتبر من أكثر الجامعات تميزًا في العالم. تأسست عام 1209. وهي عضو في مجموعة راسل للجامعات وعضو في رابطة الجامعات البحثية الأوروبية ودائما ما يراوح ترتيبيها ما بين المركزين الأول والثاني بالتناوب مع جامعة أوكسفورد العريقة.

وتعتبر الجامعة الأعرق على مستوى العالم في مجال العلوم الطبيعية والرياضيات والفيزياء.

حصلت الجامعة على 89 جائزة نوبل، وذلك أكثر من أيّ جامعة أخرى في العالم. خرّجت الجامعة بعضا من أهم العلماء في القرون الماضية من بينهم:

  • إسحاق نيوتن (نظرية الجاذبية
  • ) تشارلز داروين (نظرية التطور
  • ) ويليام هارفي، ديراك، جوزيف طومسون (مكتشف الإلكترون
  • )إرنست رذرفورد، جيمز ماكسويل، جيمس واطسون وفرنسيس كريك (

تركيب الحمض النووي آلان تورنغ، جاكوب برونوفسكي وغيرهم.

تعززت مكانة كامبردج من خلال وضع ميثاق في عام 1231 من الملك هنري الثالث من إنكلترا والذي منح الجامعة الحق في تأديب أعضائها، بالإضافة إلى بعض الإعفاءات من الضرائب. أصدر البابا غريغوري التاسع مرسوم باباوي يعطي خريجي كامبردج الحق في التدريس في كل مكان في العالم المسيحي.

بعد وصف كامبردج بإحدى جامعات القرون الوسطى في رسالة من البابا نيقولا الرابع في 1290، وأكد من قبل البابا يوحنا الثاني والعشرون في 1318، أصبح من الشائع للباحثين من الجامعات في القرون الوسطى الأوروبية للحضور وزيارة كامبريدج للدراسة أو لإعطاء المحاضرات.

تأسيس الكليات :

وكانت كليات كامبردج في الأصل سمة عرضية للنظام. لا توجد كلية أقدم من الجامعة نفسها أسس هيو بالشهام وهو أسقف اعل كلية بترهووس في 1284، وهي كلية كامبردج الأولى.

تم تأسيس العديد من الكليات خلال القرنين الرابع عشر والخامس عشر، واستمر إنشاء الكليات على مر القرون إلى العصر الحديث، على الرغم من أن هناك فجوة من 204 سنة بين تأسيس كلية سيدني ساسكس في 1596 وكلية داونينغ في عام 1800.

إلا أن الكلية الأخيرة (روبنسون) أنشئت في أواخر السبعينات. بيد أن يتحقق إلا أن كلية هامرتون تم الاعتراف بها ككلية كاملة في مارس 2010، لتكون بذلك أحدث كلية تنضم لكامبردج (حيث كانت قبلاً جمعية معتمدة تابعة للجامعة).

في العصور الوسطى، تم تأسيس كليات تحث طلابهم على الصلاة على ارواح المؤسسين. لهذا السبب غالبًا ما ارتبطت مع كنائس أو الأديرة.

حدث تغير في التركيز على الكليات في 1536 مع الانحلال من الأديرة. أمر الملك هنري الثامن من الجامعة بحل كلية في القانون الكنسي والتوقف عن التدريس "الفلسفة المدرسية". وردت على ذلك الكليات بتغيير مناهجها الدراسية بعيدا عن القانون الكنسي ونحو الكلاسيكية، والكتاب المقدس، والرياضيات.

ومايقرب من قرن من الزمان في وقت لاحق، كانت الجامعة في مركز آخر الانقسام المسيحي. رأى كثير من النبلاء والمثقفين وحتى الشعبية المشتركة سبل كنيسة انكلترا بأنها مشابهة جًدا للكنيسة الكاثوليكية وفضلا عن ذلك الذي تم استخدامه من قبل ولي العهد لاغتصاب صلاحيات الشرعي للمقاطعات.

كان الشرق انجليا وكان مركز ما أصبح حركة الإصلاح البروتستانتي وفي كامبردج، قوية بشكل خاص في إيمانويل، قاعة سانت كاترين، ساسكس سيدني وكلية المسيح)وأنتج العديد من (غير ملتزم) الخريجين الذين تأثر إلى حد كبير، عن طريق الوضع الاجتماعي أو المنبر، والمتشددون الذين غادروا حوالي 20,000 لنيو انغلاند، وخاصة مستعمرة خليج ماساتشوستس خلال العقد الهجرة الكبرى من 1630.