أهمية الثروة المعدنية


 تتمثل الثروة الطبيعية بجميع الموارد الطبيعية وهي مواد خام مفيدة يتم الحصول عليها بشكل طبيعي دون تدخل البشر في تكوينها وتتضمن الثروة الطبيعية الماء والهواء والشمس والثروة النباتية والثروة الحيوانية والثروة المعدنية والوقود الأحفوري.

وبذلك تصنف الموارد الطبيعية إلى الموارد الطبيعية الحيوية إذا كانت الموارد الطبيعية تأتي من الكائنات الحية أو المواد العضوية وتشمل النباتات والحيوانات والوقود الأحفوري من الفحم والنفط والغاز الطبيعي ويتم تصنيف أنواع الوقود الأحفوري كموارد حيوية لأنّها تشكلت من تحلل المواد العضوية على مدى ملايين السنين.

والصنف الآخر هو الموارد الطبيعية غير الحية التي تأتي من مواد غير حية وغير عضوية ومن الأمثلة عليها الهواء وأشعة الشمس والماء والمعادن مثل الذهب والحديد والألماس.

 وستتناول هذه المقالة الثروة المعدنية بشكل خاص وأهمية الثروة المعدنية.

الثروة المعدنية :

المعادن هي مادة صلبة متجانسة طبيعية تحدث بتركيبة كيميائية محددة وترتيب ذري عالي الترتيب؛ وعادة ما يتم تشكيله من خلال عمليات غير عضوية، وهناك عدة آلاف من الأنواع المعدنية المعروفة، حوالي 100 معدن منها تشكل المكونات الرئيسة للصخور.

وحوالي نصف العناصر الكيميائية المعروفة وتمتلك بعض الخواص المعدنية التي تمتلك اثنين أو أكثر من الخواص الفيزيائية المميزة للمعادن سواء أنّها تتصف بالليونة واللمعان وقابلية الانصهار وهي أيضًا موصلات جيدة للحرارة والكهرباء.

تتشكل المعادن عادة عندما تبرد الصخور المنصهرة، أو الصهارة، أو عن طريق الانفصال عن المياه الغنية بالمعادن، مثل تلك الموجودة في الكهوف تحت الأرض وتكون الجزيئات المعدنية صغيرة.

وقد تشكلت داخل مناطق محصورة مثل تدفقات الحمم البركانية أو بين حبيبات الرواسب والبلورات الكبيرة الموجودة في الصخور الأخرى.

أهمية الثروة المعدنية

تتمثل أهمية الثروة المعدنية في أنّ المعادن تستخدم في مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأغراض، إما مباشرة أو بعد معالجتها باستخدام طرق المعالجة المتعددة وتحويلها إلى منتجات مفيدة أخرى وتكمن بالآتي:

 العمليات الصناعية المختلفة :

 صناعة المواد الكيميائية والأسمدة ومواد البناء، والفئة الأكبر التي تدخل فيها المعادن هي مواد البناء حيث الصخور الشائعة للبناء التي تحتوي على معادن مثل الفلسبار والمعادن الطينية والكوارتز.

استخدمت العديد من الثقافات الهياكل المصنوعة من الصخور عبر تاريخ البشرية، ولا يزال استخدامها مستمرًا حتى اليوم كما تم تعدين الصخور ذات المظهر الجذاب.

مثل الرخام أو الجرانيت، ولإنتاج الأسمنت أحد أهم مواد البناء في العالم، يتم استخراج الصخور مثل الحجر الجيري والطباشير، ومن الأمثلة الأخرى رواسب الفوسفات المستخدمة في صناعة الأسمدة.

 الزينة الشخصية أو المجوهرات :

 هناك مجموعة أخرى من المعادن الأقل وفرة ولكن في كثير من الأحيان مع جمال استثنائي هي الأحجار الكريمة مثل الألماس والزمرد والياقوت والذهب والفضة والبلاتين.

ويتم العثور على الأحجار الكريمة كتركيزات أولية في الصخور البركانية أو في الرواسب الغرينية أو الغرينية الثانوية، والمتعارف عليه أنّ الأحجار الكريمة تعد ثمينة، فعلى الصعيد الاقتصادي أيضًا تكمن أهمية الثروة المعدنية.

الفائدة الصحية لجسم الإنسان :

يحتاج الجسم إلى العديد من المعادن التي تنشط الأنزيمات، والمعادن لها العديد من الأدوار الأساسية الأخرى في الجسم، فمثلا يبني الكالسيوم العظام والأسنان، وينشط الانزيمات في جميع أنحاء الجسم.

ويساعد في تنظيم ضغط الدم، ويساعد العضلات على الانقباض، والأعصاب على إرسال الرسائل، ويساعد الكروم في الحفاظ على مستويات السكر في الدم الطبيعية ويساعد الخلايا على استخراج الطاقة من نسبة السكر في الدم.

ويساعد النحاس في صنع خلايا الدم الحمراء وتنظيم الناقلات العصبية، ويساعد الحديد في تصنيع الهيموغلوبين وهو ضروري لتفعيل بعض الإنزيمات ولصنع الأحماض الأمينية والكولاجين والناقلات العصبية والهرمونات، وهناك العديد من المعادن التي تساهم في الحفاظ على صحة الجسم.